أثينا وإسبرطة - الصين وأمريكا | نظرة تاريخية على صراع القوى العالمية

SHARE:

ومن هنا تبدأ الحرب العالمية الثانية لاستكمال إعادة هيكل خريطة القوى العالمية وتُستكمل قصة أثينا- إسبرطة وتعود للوجود كل فترة.

أثينا وإسبرطة - الصين وأمريكا | نظرة تاريخية على صراع القوى العالمية

(بقلم / مولانا العارف)
أثينا وإسبرطة - الصين وأمريكا | نظرة تاريخية على صراع القوى العالمية
الحرب البيلوبونيزية

نبيذ جديد في زقاق قديم

على مر تاريخ البشرية يحتدم الصراع الإمبراطوري التوسعي بين القوى الناشئة والقوى القديمة المهيمنة، فتاريخ البشرية الحديثة والقديمة مليء بعشرات الصراعات الكبرى بين القوى، وهو صراع تاريخي قديم مستمر باستمرار وجود البشر على الأرض، وقد تسأل عن أسباب هذه الصراعات الكبرى ولماذا لا تنتهي؟! وإلاجابة بسيطة جداً، فهذه الصراعات طبيعية ومتماشية مع طبيعة الحياة البشرية وأطوار حياة الإنسان؛ فيبدأ الإنسان منذ ميلاده في طفولة تكوِّن شخصيته وعقليته وتحدد لها مساره القادم في باقي حياته، ثم يتحول إلى فترة الشباب التي تشتد فيها قوته، وتتفجر طاقته، ويتصرف فيها بقوة زائدة لكنها متماشية مع طبيعته الجسمانية والعقلية في هذه المرحلة، ثم يتحول إلى مرحلة الكهولة وهي مرحلة الهدوء والتفكير بعقل أكثر من استخدام القوة، ثم مرحلة الشيخوخة التي يفقد فيها كامل قوته وأغلب عقله ثم الموت، ومع كل مرحلة من تلك المراحل يولد إنسان جديد ويمر بنفس تلك المراحل ويحل محل من سبقه من أشخاص في الأمكان التي تحتم عليه الفترة العمرية التي يعيشها الوجود فيها، فالشاب الحالي يحل في مكان الكهل الذي سبقه في أماكن الشباب (القوة والعنفوان) والكهل يصل أماكن من كان كهلاً قبله، إذ أنَّ الأخير قد حل مكان من كان شيخاً قبله، وهكذا الحياة البشرية تبادل أدوار وأماكن، إذاً فالصراع طبيعي بل وحتمي، لكن هل لابد أن يكون دائماً دموي؟! وينتهي بهزيمة عسكرية في كل مرة ينشب فيها؟! ليس شرطاً أن ينتهي بحرب شاملة وصراع دموي كبير.

اقرأ أيضاً: أمريكا والصين | أثيوبيا ساحة معركة جديدة

 الحرب العالمية الأولى والثانية

أثينا وإسبرطة - الصين وأمريكا | نظرة تاريخية على صراع القوى العالمية
مشاهد من الحرب العالمية الأولى

 في بعض الحالات قد ينتهي بشكل سلمي، مثل حالة تسليم (بريطانيا) قيادة العالم لـ(أمريكا) سلمياً فيما بينهما ودون قتال على الرغم من كونها من منتصري الحرب العالمية الثانية، ومن حقها تقاسم السلطة كحق طبيعي لأي منتصر، لكن (بريطانيا) أقرت أنَّها دخلت مرحلة أخيرة من الكهولة وعلى أعتاب الشيخوخة؛ ففضلت الإقرار بشباب وعنفوان وقوة (أمريكا) ومن ثم سلمت بذلك وسلمت السلطة العالمية لـ(أمريكا)؛ للتقاسمها فيما بعد مع (الاتحاد السوفيتي) ولكن غلبت الطبيعة مرة أخرى ومن ثم تم إعادة سيناريو الصراع على السلطة العالمية الامبراطورية فيما يسمى الحرب الباردة.

لكن الصراع في أغلبه ينتهي بصورة أقل سلمية، بل بأعمال عسكرية ضخمة والتاريخ في ذلك يذكر عشرات الصراعات والحروب الكبرى بين القوى الناشئة والقوى القديمة، ربما يكون أول صراع موثق تاريخياً قبل عشر قرون من الميلاد هو صراع (أثينا– إسبرطة) والحرب البيلوبونسية (البيلوبونيزية) التي استمرت قرابة 400 سنة بينهما، يؤرخ لها "ثوقيديدِس" أو "توكيديدز" في كتابه (تاريخ الحرب البيلوبونيسية) بمقولة *إنَّ نمو وصعود قوة أثينا وانزعاج أسبرطة جعل الحرب أمرا لا مفر منه*.. من هذه الجملة تستطيع التأريخ لأي صراع على قيادة السلطة العالمية ومنها ما حدث في أخر حربيين كبرتين.

فالحربين العالميتين (الأولى والثانية) ليستا حربان مختلفتين (ولا يصح النظر أيضاً إلى ما يأتي من حروب أنها منفصلة عن بعضها البعض) وأن لكل واحدة منها أسباب منفصلة، لكن الصحيح أنَّها حرب واحدة بدأت ثم دخلت في هدنة ثم عادت من جديد لتستكمل ما بدأته، فالحربين الأولى والثانية كان هدفهما الأساسي إعادة تشكيل النظام العالمي، (والحرب العالمية الثالثة أيضا سيكون هدفها إعادة تشكيل النظام العالمي) فلا تغيير يحدث في العالم لإعادة تشكيله وشكل النظام السياسي والاقتصادي العالمي وجوسياسية العالم إلَّا من خلال حرب كبرى تقضي على القوى الكبرى الحالية وتعيد هيكلة ميزان القوى في العالم، فتاريخ العالم يحكي هذا على مدار القرون الطويلة، والحروب وتغيير الأنظمة العالمية هي من سنن الدفع التي وجدت بوجود الانسان.

 قبل الحرب العالمية الأولى كانت هناك قوى عالمية كبرى متنازعة فيما بينها، وتضارب في المصالح كبير، وتقاسم سلطات العالم واقتصادياته ونزاعات متستمرة وتحالفات متشابكة للغاية؛ أدت إلى تضارب مصالح كبير، وعدم وجود قوة رادعة لحل النزاعات التي كانت تنشأ باستمرار مع تضارب المصالح الاقتصادية وتواجد أكثر من اتجاه اقتصادي في وقت واحد.

فكانت هناك (الدولة العثمانية) و(روسيا القيصرية) و(انجلترا) و(فرنسا) و(المانيا) و(اليابان) و(أمريكا) و(النمسا) و(المجر).. عدد كبير من القوى الكبرى، مصالح متشابكة وتحالفات غاية في التشابك والصعوبة في الفهم؛ فـ(بريطانيا) حليفاً لـ(الدولة العثمانية) و(الدولة العثمانية) عدواَ لـ(روسيا) و(روسيا) حليفاً لـ(بريطانيا).. و(فرنسا) و(بريطانيا) يحتلون أجزاء واسعة من (الدولة العثمانية)، وتطمع (روسيا) الحليفة لهما في أجزاء هي الأخرى من تركة الرجل المريض، وأمور غاية في الصعوبة للفهم والإدراك.. كيف نشأت تلك التحالفات؟! وكيف لعدوي أن يكون حليفي؟! وعدو عدوي يكون حليف عدوي؟! فكان لابد من إنهاء كل تلك التشابكات والتحالفات والقوى الكبرى التي تتسبب في اضطراب القرار السياسي والاقتصادي في العالم، فظهرت القوى الثلاث التي تريد تغيير النظام العالمي القائم (المانيا، اليابان، أمريكا).

اقرأ أيضاً: دوافع الإدمان | دور الأسرة في العلاج والتأهيل


  بدأت الحرب العالمية الأولى ثم انتهت وانتهى الجزء الأول من هيكل النظام العالمي بسقوط (الدولة العثمانية)، (روسيا القيصرية)، (النمسا)، (المجر) (المانيا)، وبدأت نواة القوى الكبرى المُشَكِّلة للنظام العالمي تتكون فخرجت (انجلترا) و(فرنسا) و(أمريكا) أقوى مما دخلت الحرب من حيث الهيمنة السياسية والعسكرية عالمياً، لكن مازالت هناك قوى لم تنتهي تماماً، مازالت هناك أثينا جديدة وإسبرطة قديمة، بل وماتزال على رغبتها القديمة في تغيير النظام العالمي (المانيا واليابان)، ومن هنا تبدأ الحرب العالمية الثانية لاستكمال إعادة هيكل خريطة القوى العالمية وتُستكمل قصة أثينا- إسبرطة وتعود للوجود كل فترة، قوى عالمية ناشئة وقوى عالمية حالية كلا منهم في مرحلة عمرية مختلفة وكلا منهم يسعى لاستبدال مكانه بمكان آخر يتناسب مع المرحلة العمرية التي يعيشها .

أثينا وإسبرطة من جديد

أثينا وإسبرطة - الصين وأمريكا | نظرة تاريخية على صراع القوى العالمية
أمريكا والصين

من ما سبق يمكنك تخيل شكل الصراع الصيني الأمريكي؛ فـ(الصين) الأن تُمثل أثينا الفتية الشابة الصاعدة بقوة في مرحلة الشباب، و(أمريكا) تُمثل إسبرطة التي تعيش مرحلة الكهولة وكلاهما مختلفين في وجهات النظر، فـ(الصين) ترى أنها في مرحلة القوة والشباب وهي أجدر بالقيادة واتخاذ مكان (أمريكا) في قيادة العالم بما تملكه من مقومات بشرية واقتصادية وعسكرية ضخمة في مرحلة تطور شبابي كبير، و(أمريكا) مازالت ترفض دخولها مرحلة الكهولة بل ومصممة أنَّها الأحق والأجدر بالقيادة بما تملكه من خبرات سابقة وقوى متطورة بنتها على مدار عقود.. الخ.

فهل تنتصر أثينا أم إسبرطة؟! وهل تدخل أثينا وإسبرطة في حرب طاحنة مثل الحرب البيلونيوزية القديمة التي كادت تقضي على (اليونان) القديمة نهائياً؟! أم تسترضي إسبرطة (أمريكا) بتسليم السلطة العالمية كما فعلت (بريطانيا) من قبل معها إبان الحرب العالمية الثانية؟! أسئلة كثيرة تحتاج إلى إجابات أكثر تفصيلاً؛ نتناولها في مقالات قادمة إن شاء الله.

COMMENTS

الاسم

اتجاهات وأفكار,4,أحداث من التاريخ,2,أخبارعلمية,1,أسرار تاريخية,12,أعمال مترجمة,3,اقتصاد,3,اقتصاد عالمي,3,الشرق الأوسط,3,أمام العدسة,5,تاريخ,20,تحليلات إخبارية,14,ترجمات علمية,2,ثقافة وأدب,26,حكايات أدبية,4,دراسات ثقافية وأدبية,6,دراماتيك,8,روايات وكتب,6,رياضة,6,سياسة,30,سينما,8,شؤون مصرية,3,شخصيات تاريخية,6,شعر ونثر,10,علوم وتكنولوجيا,9,فلك وفضاء,3,فنون وسينما,20,قضايا معاصرة,13,كرة قدم,6,كمبيوتر وإنترنت,1,مسارات مختلفة,2,مساهمات القراء,13,مقالات وتحليلات,38,ملفات سياسية,30,
rtl
item
صفحة أخيرة: أثينا وإسبرطة - الصين وأمريكا | نظرة تاريخية على صراع القوى العالمية
أثينا وإسبرطة - الصين وأمريكا | نظرة تاريخية على صراع القوى العالمية
ومن هنا تبدأ الحرب العالمية الثانية لاستكمال إعادة هيكل خريطة القوى العالمية وتُستكمل قصة أثينا- إسبرطة وتعود للوجود كل فترة.
https://1.bp.blogspot.com/-vSQe37RI07Q/X-OBULGRAXI/AAAAAAAAAbM/3fNQRQ3Q0XgfI1AKnFE09hjWuMS2aTedwCLcBGAsYHQ/w640-h282/%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25AD%25D8%25B1%25D9%2588%25D8%25A8-%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25A8%25D9%258A%25D9%2584%25D9%2588%25D8%25A8%25D9%2588%25D9%2586%25D9%258A%25D8%25B2%25D9%258A%25D8%25A9.jpg
https://1.bp.blogspot.com/-vSQe37RI07Q/X-OBULGRAXI/AAAAAAAAAbM/3fNQRQ3Q0XgfI1AKnFE09hjWuMS2aTedwCLcBGAsYHQ/s72-w640-c-h282/%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25AD%25D8%25B1%25D9%2588%25D8%25A8-%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25A8%25D9%258A%25D9%2584%25D9%2588%25D8%25A8%25D9%2588%25D9%2586%25D9%258A%25D8%25B2%25D9%258A%25D8%25A9.jpg
صفحة أخيرة
https://www.saf7a-a5era.com/2020/12/athens-sparta-america-china.html
https://www.saf7a-a5era.com/
https://www.saf7a-a5era.com/
https://www.saf7a-a5era.com/2020/12/athens-sparta-america-china.html
true
4387532385212111926
UTF-8
Loaded All Posts Not found any posts VIEW ALL Readmore Reply Cancel reply Delete By Home PAGES POSTS View All RECOMMENDED FOR YOU LABEL ARCHIVE SEARCH ALL POSTS Not found any post match with your request Back Home Sunday Monday Tuesday Wednesday Thursday Friday Saturday Sun Mon Tue Wed Thu Fri Sat January February March April May June July August September October November December Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sep Oct Nov Dec just now 1 minute ago $$1$$ minutes ago 1 hour ago $$1$$ hours ago Yesterday $$1$$ days ago $$1$$ weeks ago more than 5 weeks ago Followers Follow THIS PREMIUM CONTENT IS LOCKED STEP 1: Share to a social network STEP 2: Click the link on your social network Copy All Code Select All Code All codes were copied to your clipboard Can not copy the codes / texts, please press [CTRL]+[C] (or CMD+C with Mac) to copy Table of Content