ما بعد سايكس بيكو الأولى | الطريق إلى النهاية

SHARE:

قد تستغرب عندما تقرأ تلك الكلمات أن الأنظمة الوظيفية التي زرعتها سايكس بيكو الأولى قد بدأت تفقد سيطرتها داخل البلاد التي تسيطر عليها

ما بعد سايكس بيكو الأولى | الطريق إلى النهاية

 

ما بعد سايكس بيكو الأولى | الطريق إلى النهاية
جورج بيكو ومارك سايكس

سايكس بيكو - إلى النهاية

أنظمة سايكس بيكو الأولي في الطريق إلى الزوال تمهيدا لأنظمة جديدة ليست كسابقتها..

يبدو أننا قاب قوسين أو أدنى من قُرب زوال أنظمة سايكس بيكو الأولى؛ فالمتابع للوضع في الشرق الأوسط، تحديدا داخل أروقة الأنظمة التي زرعتها سايكس بيكو، يجد أن تلك الأنظمة الوظيفية القديمة بدأت تفقد سيطرتها على مجريات الأحداث داخل بلادها؛ فضلا عن فقدانها التام لدورها الدولي أو حتي الإقليمي.

قد تستغرب عندما تقرأ تلك الكلمات أن الأنظمة الوظيفية التي زرعتها سايكس بيكو الأولى قد بدأت تفقد سيطرتها داخل البلاد التي تسيطر عليها، وقد تزيد دهشتك أيضا وأنت ترى تلك الأنظمة تحكم بقبضة من حديد تلك الدول وهذه الشعوب، لكن إذا أعطيت لنفسك مساحة صغيرة من التركيز، ستجد أن تلك الأنظمة فعليا تنهار داخليا، وقريبا ستخرج الأمور عن سيطرتها تماما داخل تلك الدول؛ ليكتمل انفراط عقد سايكس بيكو الأولى تماما، وتقوم سايكس بيكو الثانية.

الآن تتشكل سايكس بيكو الثانية في داخل ما يسمي بمنظومة الفوضى الخلَّاقة؛ والتي بدأ سريان مفعولها بداية من حرب العراق والكويت، حيث تعتبر هذه الحرب أول خطوة عملية وفعلية في طريق الفوضى الخلاقة، وكل ما سبقها من خطوات كانت خطوات تمهيدية.

مشروع برنارد لويس

ما بعد سايكس بيكو الأولى | الطريق إلى النهاية
برنارد لويس


فالحرب الأهلية في لبنان عام 75م، وحرب العراق وإيران (الخليج الأولى) عام 80م كانتا الخطوات التمهيدية للإعلان الرسمي، والذي وقع فعليا في حرب العراق والكويت، ليبدأ تنفيذ مشروع الفوضى الخلاقة، والذي ستنتج عنه سايكس بيكو الثانية أو مشروع "برنارد لويس"؛ والذي يهدف في النهاية إلى إقامة كيانات جديدة (ليست دول) تخرج من رحم الدول القومية التي خرجت من رحم الدولة العثمانية.

فالكتلة الكبيرة كانت الدولة العثمانية، ثم قامت الحرب العالمية الأولى التي أنهت هذه الكتلة الكبيرة، ليتدخل وزيرا الخارجية البريطاني والفرنسي مارك سايكس وجورج بيكو بالاتفاق على تقسيم تلك الكتلة إلى كيانات قومية جديدة (كلها ذات أنظمة وظيفية)، وهذه الكيانات تنقسم إلى ثلاث مجموعات:

أنظمة ملكية

السعودية - الأردن – المغرب

أنظمة جمهورية عسكرية

مصر - العراق - سوريا - ليبيا - السودان – الجزائر – اليمن

أنظمة أسرية عائلية

الكويت - البحرين - قطر - الإمارات – سلطنة عمان

وكلها دول قومية تحمل القومية العربية بداخلها، أو هكذا يبدو.

 

الوكلاء

وضع النظام العالمي وبريطانيا وفرنسا وقت التقسيم الأول على رأس تلك الدول أنظمة وظيفية (وكلاء مستعمر)، أو أنظمة هدفها الرئيسي هو تأمين احتياجات المحتل السابق (السياسية والعسكرية والاقتصادية)، فأصبحت هذه الأنظمة لا تهتم بالشعوب ولا تهتم بالقومية التي قامت عليها في دعواتها الأولى للانفصال عن الدولة العثمانية.. بل كانت كل أهدافها هي إعلان الولاء التام لموكلها الذي وضعها على رأس تلك الدول.. كذا تحقيق رغباته في الاستيلاء على خيرات تلك الدول من مواد خام وطاقة وآثار وثقافة، وحتى تاريخ تلك الشعوب لم يسلم من محاولات الاستيلاء..

هناك هدف آخر هو إقامة دولة الكيان، وتثبيت وجودها بقوة السلاح على رؤوس كافة شعوب المنطقة، وهذا ما حدث فعلا، ولا نحتاج هنا إلى إعادة سرد تاريخ قريب يحفظه الجميع عن ظهر قلب؛ بداية من التفاوض مع السلطان "عبد الحميد" لشراء أرض فلسطين، مرورا بوعد "بلفور"، وصولا إلى إعلان دولة الكيان والترحيب الدولي الذي تسابقت على إبرازه دول الغرب كي تؤيد قيام هذه الدولة الدخيلة، ثم تلى ذلك قرار الأمم المتحدة باعتماد تقسيم فلسطين.

الخادم والسيد

نعود ونقول أن هذه الأنظمة أكبر من مجرد خادم أو عبد لسيدها الذي وضعها، فاستمر الوضع هكذا حتى تبدل السيد بسيد آخر.. هذا السيد الجديد الذي جاء من أقصى الغرب ليغير متطلباته من تلك الأنظمة، فلم يكتفِ بما كان يأخذه السيد السابق من طاقة ومواد خام، ولم يكتفِ أيضا بتثبيت دولة الكيان؛ بل بعدما استنفذ طاقات تلك الدول، وسيطر عليها اقتصاديا، وأنهكها تماما؛ بدأ في مشروع تقسيمها إلى كيانات صغيرة (عرقية وطائفية وإثنية)؛ تارة بالقوة كحالة العراق، وتارة بإثارة النزعات الطائفية كلبنان وسوريا واليمن، وإشعال نيران الحروب الأهلية، وتزويد الأطراف بالسلاح مرة عن طريقه بشكل مباشر، ومرة عن طريق أنظمته الوظيفية، وتارة بالنزعات العرقية القبلية كما فعل في ليبيا والسودان، وتارة بإعادة نظام عسكري شمولي كاد أن يموت، وأعاد هو إحيائه من جديد ليقوم بدور القوة الضاغطة الداخلية في إنهاك ما بقي من تلك الدولة وهذا الشعب (كحالة مصر)، وتارة بالتدجين الكامل والهرولة إلى أقدام الكيان (الإمارات والبحرين والمغرب والأردن).

كل ذلك ليس فقط لتثبيت دولة الكيان هذه المرة، وإنما لجعلها القوة الإقليمية المنفردة الموجودة بالمنطقة، أمام كيانات عرقية وطائفية وإثنية متحاربة متقاتلة فيما بينها على نقطة ماء أو شبر أرض.. إلخ من هذه الأمور.

لن يبقى بعد ذلك إلا قوة واحدة فقط هي من تتحكم في كل تلك الكيانات وتخضعها لسلطانها، من أجل تحقيق حلم التوراة والتملود: (الملك المخلص من نسل داوود - الهيكل الثالث - حلم المسيحية البروتستانتية - أرض الموعود - عودة المسيح - الألفية السعيدة).

 

شرق أوسط إلى النهاية

كان هذا عرض سريع لما حدث ويحدث وما سوف يحدث في قريب المستقبل.. وللتوضيح أحيلك – عزيزي القارئ - إلى بعض الأمثلة..

إذا نظرت إلى شرق المنطقة العربية فإنك تجد أنه لا يوجد الآن نظام في العراق مثل النظام الذي قام بعد سايكس بيكو، بل يكاد الأمر أن يصل أنه لا توجد دولة بالأساس مثل التي أنشأها مهندس تقسيم الحدود العربية "بيرسي كوكس"..

ثم إذا تحركت إلى الجنوب قليلا وجدت اليمن وما حدث له، فاليمن ليس أفضل حالا من العراق..

ثم تنتقل إلى الشمال حيث فلسطين وسوريا ولبنان (الشام القديم)؛ فلا تجد سوى مجرد أسماء لدول انهارت تماما..

إذا انتقلت إلى الجنوب الغربي حيث السودان.. فلا سودان ولا نظام..

ثم تصعد في اتجاه المتوسط حيث ليبيا.. فلا يوجد غير ميليشيات متصارعة في ظل انقسام سياسي واضح..

ثم قليلا إلى الغرب حيث تونس.. فتشاهد ما وصلت له تونس من انهيار النظام القديم ابن سايكس بيكو الأولى، مع محاولة إعادة إنتاجه بعد حوالي عقد من سقوطه، لكن للأسف لن يتم إعادته – حسب اعتقادي - وستدخل تونس في حالة الفشل الفوضوي الذي سينهي تماما أي أثر لنظام سايكس بيكو الأولى..

أما الجزائر والمغرب ليستا ببعيدتان عن مصير الضياع، فبأيدهما ستصلان إلى نفس المصير..

أما الخليج له قصة أخرى؛ فأنظمته التي زرعتها سايكس بيكو (أنظمة الأسر الحاكمة) كانت تقوم فقط على عوائد النفط الذي كان مصدر قوتها الوحيد في حكم دولها.. الآن وقد أوشك عهد النفط على الانتهاء، بدأت تظهر مشاكل تلك الأنظمة، وأغلبها مشاكل اقتصادية تنبئ بانهيار عصر النفط، لذا تجد منها من يحاول إحداث تغييرات داخلية جذرية في الحكم كما فعلت قطر التي استحدثت مجلس الشورى، والذي يعتبر مرحلة جديدة لم تكن من قبل داخل النظام الحاكم فيها (أن يكون هناك مشاركة سياسية من خارج الأسرة الحاكمة)، وهذه الإمارات والبحرين وهرولة مرعبة ناحية التطبيع مع إسرائيل من أجل ضمان الحماية بعدما أحستا باقتراب رفع الحماية الأمريكية عنهما، وهذه السعودية وما فيها من صراعات داخل الأسرة الحاكمة منذ تولي الأمير الصغير ولاية العهد بعدما قام بتفتيت كتلة الأسرة، وزرع الشقاق بين أجنحتها، مع الانفتاح المجتمعي الداخلي الذي يثير حنق الكثير والكثير من أهالي المملكة؛ لكنها تظل نارا تحت الرماد لم تخرج حتي الآن..

ثم الوضع الاقتصادي السعودي الذي رفع مديونيات الدولة يوم بعد يوم، ورفع العبء على كاهل الشعب لترتفع حالات الفقر بنسب لم تكن موجودة سابقا في تاريخ تلك الدولة النفطية الغنية.

أما مصر والنظام فيها؛ وإن كان يبدو لك أنه مسيطر على الأوضاع الداخلية بقوة، فانتظر قليلا جدا لتشاهد بنفسك عسكر ٥٢ وهم يأكلون بعضهم البعض، وليس عزل مبارك منك ببعيد للتأكد أن النظام الوظيفي المصري من بعد سايكس بيكو بدأ في آخر مراحل إزاحته.

 

أكتوبر - الموقف الأول والأخير

ما بعد سايكس بيكو الأولى | الطريق إلى النهاية
حرب أكتوبر 73


أما ما يخص القيمة الدولية لتلك الأنظمة ومدى تأثيرها في السياسة الخارجية؛ دولية أو إقليمية؛ فالحقيقة لم يكن لهذه الأنظمة دور سابق كبير في تلك الأمور؛ بل كانت مجرد تابع، لكن ذو شخصية تبدو أنها صاحبة قرار، فكانت تتخذ بعض المواقف السياسية المؤثرة إلى حد ما؛ منها وأقواها بل وآخرها الموقف من حرب أكتوبر ٧٣م؛ والذي يعد الأول و الأخير على المستوى الدولي والإقليمي الذي اتخذته تلك الأنظمة، ومن بعده لا أعتقد أني أعلم أن هناك موقف دولي أو إقليمي ذو شأن أو تأثير قد اتخذته تلك الأنظمة في أي قضية، بل وصل الأمر إلى تبعية مطلقة، ليست حتى كتبعية الكلب لصديقه، وإنما أصبحت أسوء من ذلك حتى وصلت إلى تبعية النعاج إلى راعيها.

يكفيك أن تبحث عن موقف واحد رفضت فيه أي دولة من تلك الدول أي قرار..

كان هذا مجرد عرض سريع جدا بدون تفاصيل لفكرة انهيار أنظمة سايكس بيكو الأولى لصالح أنظمة جديدة..

أنظمة ليست كالمتعارف عليها في السابق، وإنما انهيار لصالح مجموعات، كل مجموعة تحكم قطعة أرض صغيرة في تقسيمة عرقية وإثنية وطائفية..

وإلى أن يأتي هذا اليوم، فلنلاحظ انهيار تلك الأنظمة تباعا وبالتدريج، وذلك عن طريق متابعة أحوالها بشكل جيد ودقيقـ إلى أن نرى إلى أين يصل مشروع الفوضى الخلاقة.

اقرأ أيضا:

COMMENTS

الاسم

اتجاهات وأفكار,6,أحداث من التاريخ,2,أخبارعلمية,1,أسرار تاريخية,12,أعمال مترجمة,3,اقتصاد,3,اقتصاد عالمي,3,الشرق الأوسط,8,أمام العدسة,6,تاريخ,20,تحليلات إخبارية,14,ترجمات علمية,2,ثقافة وأدب,27,حكايات أدبية,4,دراسات ثقافية وأدبية,6,دراماتيك,8,روايات وكتب,6,رياضة,6,سياسة,31,سينما,9,شؤون مصرية,3,شخصيات تاريخية,6,شعر ونثر,12,علوم وتكنولوجيا,9,فلك وفضاء,3,فنون وسينما,22,قضايا معاصرة,14,كرة قدم,7,كمبيوتر وإنترنت,1,مسارات مختلفة,3,مساهمات القراء,23,مقالات وتحليلات,41,ملفات سياسية,32,
rtl
item
صفحة أخيرة: ما بعد سايكس بيكو الأولى | الطريق إلى النهاية
ما بعد سايكس بيكو الأولى | الطريق إلى النهاية
قد تستغرب عندما تقرأ تلك الكلمات أن الأنظمة الوظيفية التي زرعتها سايكس بيكو الأولى قد بدأت تفقد سيطرتها داخل البلاد التي تسيطر عليها
https://blogger.googleusercontent.com/img/a/AVvXsEgy5lJX3WekQc04lwt9CfyfAwkbCJ7dogpBEmo9hk-NVx-xxdltHe7yg0IX81EjBbhNUISGlF_91mBMMux-hqYhcSqD4IcmMuo5CAE6hg7hSSgZ5IU1JnCUiWA5JYEmz5wPeejsexmfWqMMhnMa-npE2QQsPnRN2y07M6CWgTw9ZaZWVFic5wL_BrVe=w640-h354
https://blogger.googleusercontent.com/img/a/AVvXsEgy5lJX3WekQc04lwt9CfyfAwkbCJ7dogpBEmo9hk-NVx-xxdltHe7yg0IX81EjBbhNUISGlF_91mBMMux-hqYhcSqD4IcmMuo5CAE6hg7hSSgZ5IU1JnCUiWA5JYEmz5wPeejsexmfWqMMhnMa-npE2QQsPnRN2y07M6CWgTw9ZaZWVFic5wL_BrVe=s72-w640-c-h354
صفحة أخيرة
https://www.saf7a-a5era.com/2022/03/firstst-SykesPicot.html
https://www.saf7a-a5era.com/
https://www.saf7a-a5era.com/
https://www.saf7a-a5era.com/2022/03/firstst-SykesPicot.html
true
4387532385212111926
UTF-8
Loaded All Posts Not found any posts VIEW ALL Readmore Reply Cancel reply Delete By Home PAGES POSTS View All RECOMMENDED FOR YOU LABEL ARCHIVE SEARCH ALL POSTS Not found any post match with your request Back Home Sunday Monday Tuesday Wednesday Thursday Friday Saturday Sun Mon Tue Wed Thu Fri Sat January February March April May June July August September October November December Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sep Oct Nov Dec just now 1 minute ago $$1$$ minutes ago 1 hour ago $$1$$ hours ago Yesterday $$1$$ days ago $$1$$ weeks ago more than 5 weeks ago Followers Follow THIS PREMIUM CONTENT IS LOCKED STEP 1: Share to a social network STEP 2: Click the link on your social network Copy All Code Select All Code All codes were copied to your clipboard Can not copy the codes / texts, please press [CTRL]+[C] (or CMD+C with Mac) to copy Table of Content