صالح للاستهلاك الإعلامي.. غير صالح للاستهلاك البشري

SHARE:

في كل يوم منذ أن نستيقظ صباحًا وحتى قبل النوم، نفكر ماذا سنأكل؟ ونبحث عن الطعام والشراب الذي نحب، ويعجبنا الطعم والشكل في الطعام

صالح للاستهلاك الإعلامي.. غير صالح للاستهلاك البشري

ميساء الخطيب

 

صالح للاستهلاك الإعلامي.. غير صالح للاستهلاك البشري
صالح للاستهلاك الإعلامي.. غير صالح للاستهلاك البشري

الغذاء

عادةً ننتبه إلى مكونات الطعام الذي نتناوله وتاريخ الصلاحية، وخاصةً إذا كان بيننا مصاب بالحساسية لنوع طعامٍ ما، أو كنا نتبع حمية غذائية معينة، وإن كان لدينا أطفال فإن انتباهنا يتحول إلى حرص مبالغ فيه في بعض الأحيان، ولكن وهنا السؤال الذي يحتاج إلى تفكيرٍ منا، لماذا لا يكون الحرص على ما يدخل عقولنا وعقول أطفالنا موازيًا الحرص على ما يدخل معدتنا؟

في كل يوم منذ أن نستيقظ صباحًا وحتى قبل النوم، نفكر ماذا سنأكل؟ ونبحث عن الطعام والشراب الذي نحب، ويعجبنا الطعم والشكل في الطعام، ومنا من يحرص على التنوع الغذائي، ويتحرى الفوائد من هذا الطعام، لا ضير في ذلك أبدًا، بل إن ذلك يعد ظاهرة طبيعية وصحية، ولكن ألم نفكر يومًا بما هو غذاء العقل؟!

العقل

إن العقل يحتاج إلى التغذية السليمة من الدهون الأساسية و المُفَسفرة والفيتامينات والمعادن، ذلك من الجانب الحيوي حتى يستمر في عمله، ولكنه أيضًا يحتاج إلى شيء مهم جدًا، كي يعمل وظيفته التي خلق من أجلها، فهو لم يخلق من أجل التحكم بالجسد من خلال شبكة من الأعصاب تنتشر بكل الجسد فقط، بل قد خلق من أجل التفكير والإنتاج العلمي والعملي، وهذا لا يعتمد على العلم من الدراسة وحسب، إنما التعلم من الحياة بشكلٍ عام، يُغَذِّه بالفكر والثقافة والتفكير والتحليل بمنطق، أعلم جيدًا إنني أتحدث عن أمر يفعله المعظم، وقد لا يدرك البعض أهمية هذا الأمر، إن العقل أقرب بعمله لجهاز الحاسوب، يحتاج إلى مدخلات لتتكون لدينا مخرجات، وما بين المدخلات والمخرجات يعمل الدماغ بالتحليل، وعادة لا تتشابه لدى جميع البشر أعمال التحليل ذاتها، بالتأكيد فنحن بشر ولسنا أجهزة حاسوب، والتحليل الذي يعمل عليه الدماغ هو محصلة تراكمت في العقل مما اكتسبه من خبرات في الحياة وتربية وتعليم، بالإضافة إلى بعض الامتيازات التي يتميز بها الأشخاص عن بعضهم البعض.

غذاء العقل

لذا فمن الضروري حقًّا الانتباه لمدخلات الدماغ، ليس لنا فحسب بل بات من المهم أن نراقب نوعية المدخلات التي تدخل عقول أطفالنا، حيث نتذكر تلك المقولة: "العلم في الصغر كالنقش على الحجر"، ليس فقط من مبدأ أن الطفل أكثر حفظًا من البالغين، ولكن ذلك من شأنه أن يؤثر على برمجة العقل في حياة الإنسان حينما يبلغ، فمن الصعب تغيير قناعات وأفكار ومبادئ نشأ عليها الإنسان البالغ، بينما ترسخ كل هذه القيم منذ سن صغيرة، فهذا ما يفعله النظام العالمي الجديد "العولمة"، الذي يعمل على ترسيخ القيم والمفاهيم والمبادئ في عقول الأطفال، من خلال مناهج التعليم التي تعمل بأسلوب التلقين والحفظ، إلى برامج الأطفال أو ما يسمى بذلك، فإن برامج والرسوم المتحركة التي تعمل بشكلٍ مريب على عقول الأطفال، ذات تأثير خطير وإن لم يظهر الآن، فهو غير مصمم للظهور الآن، وهذا ما قد حدث بالفعل؛ إن المشروع الذي تعمل عليه العولمة كان منذ قرابة الثلاثين عامًا، أي بعد انهيار الاتحاد السوفيتي والاعتقاد بأن الشيوعية انتهت، لذا كان من الضروري خروج بفكر جديد يقارب ذلك الفكر، حيث من الضروري أن يكون منافسًا للفكر الرأسمالي الأمريكي، بالمناسبة العولمة ليست بعيدة كثيرًا عن الفكر الشيوعي الماركسي، إنها أقرب إليه من حيث الشمولية ووحدة العالم، تحت قيادة واحدة تتحكم بالجميع، والنتيجة تظهر أمامنا شيئًا فشيئًا، التغير في فكر الشباب والذي غالبًا يكون متشابه، خروج موجة مخيفة من تبني فكر الإلحاد بين الشباب، دونما أن ينتبه الأهل الذي في غالبيتهم متدينين سواء من يتبع الديانة الإسلامية أو المسيحية، وهي ليست وليدة اللحظة، فكما ذكرت سابقًا ليس من السهل تغيير مفاهيم شخص بالغ، إلا إن كان سطحيًا ولا أظنهم جميعًا كذلك، ولكنك إن أمعنت النظر نجد أن المعظم من هؤلاء الشباب، متقاربون بالسن، يجمع ما بينهم برامج الأطفال والكرتون ذاتها، إن الأمر بالتأكيد ليس بالصدفة، وهو لم يستهدف أبناء العرب والمسلمين فحسب، إنما يستهدف الجميع في أنحاء العالم، ذلك النظام شمولي، صممه أشخاص على علم ودراية بما يجري بالعالم، بالإضافة كونهم أساتذة وعلماء، بقيادة زعامات تحتكر التجارة العالمية، يعملون ينشرون الفكر الشاذ الخارج عن حدود الطبيعة، لذلك رأينا العديد من الشباب قد تحول إلى مسوخ؛  ملحدين، متحولون وشاذين جنسيًا، غير مرتبطين بمفاهيم واضحة، وتصرفاتهم مبهمة، وهذا الانتشار الغريب جعل بعض الباحثين في الولايات المتحدة يكتبون في هذا، وأخيرًا فقد تيقنوا أن الحرية التي بنوا على أساسها الولايات المتحدة الأمريكية، باتت تتلاشى وستصبح في خبر كان، والآن أصبحوا ينددون بالعولمة، وأن جيوش الماركسية البائدة عادت لها الحياة من جديد، لتحتل الولايات المتحدة من الداخل غزو ثقافيًا لا غزوًا عسكريًا.

عالم متغير

بالنهاية إن التغيير الذي حصل في العالم ليس بالشيء الغريب، بل إن العالم في تغير مستمر منذ بدء الخليقة حتى يومنا هذا، فلا شيء يبقى ثابت المهم أين أنت أيها القارئ من هذا العالم المتغير، هل ستبقى على ذات المبدأ الثابت؟ أم تواكب الحداثة تسلم عقلك؟ وعقل أبنائك الذين يتعرضون يوميًا إلى غسيل الدماغ بكل شيء يحيط بهم، إعلاميًا فالإعلام لا ينشر إلا ما هو قابل للاستهلاك الإعلامي ولا يهم إن كان يصيب العالم بالتلبك العقلي.

اقرأ أيضا

لا تقتل عقلك

COMMENTS

الاسم

اتجاهات وأفكار,8,أحداث من التاريخ,4,أخبارعلمية,1,أسرار تاريخية,12,أعمال مترجمة,3,اقتصاد,8,اقتصاد عالمي,7,الشرق الأوسط,12,أمام العدسة,11,تاريخ,24,تحليلات إخبارية,18,ترجمات علمية,2,ثقافة وأدب,38,حكايات أدبية,4,دراسات ثقافية وأدبية,6,دراماتيك,11,روايات وكتب,12,رياضة,9,سياسة,48,سينما,13,شؤون مصرية,3,شخصيات تاريخية,7,شعر ونثر,17,علوم وتكنولوجيا,11,فلك وفضاء,3,فنون وسينما,32,قضايا معاصرة,20,كرة قدم,9,كمبيوتر وإنترنت,3,مسارات مختلفة,3,مساهمات القراء,40,مقالات وتحليلات,55,ملفات سياسية,42,
rtl
item
صفحة أخيرة: صالح للاستهلاك الإعلامي.. غير صالح للاستهلاك البشري
صالح للاستهلاك الإعلامي.. غير صالح للاستهلاك البشري
في كل يوم منذ أن نستيقظ صباحًا وحتى قبل النوم، نفكر ماذا سنأكل؟ ونبحث عن الطعام والشراب الذي نحب، ويعجبنا الطعم والشكل في الطعام
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEgV0C25am-6GBMOdWrV9rpC-wFFqQyd9gmKJtrP0582YuPXGSlW1-b5oRHgfqJJilL2gGcVOcKcoGGSjYuekfkO8rujs6xiicEq7lcZ0BjrqgskC6xk2UAQZjYs9SjZ1BT5habkw0vgq9yXJVN-ppHUVNW2GMVhnwgDfyoLddtEybss5bPOkPjdwtfA/w640-h428/%D8%B5%D8%A7%D9%84%D8%AD%20%D9%84%D9%84%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D9%87%D9%84%D8%A7%D9%83%20%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B9%D9%84%D8%A7%D9%85%D9%8A.jpg
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEgV0C25am-6GBMOdWrV9rpC-wFFqQyd9gmKJtrP0582YuPXGSlW1-b5oRHgfqJJilL2gGcVOcKcoGGSjYuekfkO8rujs6xiicEq7lcZ0BjrqgskC6xk2UAQZjYs9SjZ1BT5habkw0vgq9yXJVN-ppHUVNW2GMVhnwgDfyoLddtEybss5bPOkPjdwtfA/s72-w640-c-h428/%D8%B5%D8%A7%D9%84%D8%AD%20%D9%84%D9%84%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D9%87%D9%84%D8%A7%D9%83%20%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B9%D9%84%D8%A7%D9%85%D9%8A.jpg
صفحة أخيرة
https://www.saf7a-a5era.com/2023/02/Suitable-for-media-consumption.html
https://www.saf7a-a5era.com/
https://www.saf7a-a5era.com/
https://www.saf7a-a5era.com/2023/02/Suitable-for-media-consumption.html
true
4387532385212111926
UTF-8
Loaded All Posts Not found any posts VIEW ALL Readmore Reply Cancel reply Delete By Home PAGES POSTS View All RECOMMENDED FOR YOU LABEL ARCHIVE SEARCH ALL POSTS Not found any post match with your request Back Home Sunday Monday Tuesday Wednesday Thursday Friday Saturday Sun Mon Tue Wed Thu Fri Sat January February March April May June July August September October November December Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sep Oct Nov Dec just now 1 minute ago $$1$$ minutes ago 1 hour ago $$1$$ hours ago Yesterday $$1$$ days ago $$1$$ weeks ago more than 5 weeks ago Followers Follow THIS PREMIUM CONTENT IS LOCKED STEP 1: Share to a social network STEP 2: Click the link on your social network Copy All Code Select All Code All codes were copied to your clipboard Can not copy the codes / texts, please press [CTRL]+[C] (or CMD+C with Mac) to copy Table of Content