في تعريف "العالمية"

SHARE:

يبدو أن العرب وقعوا تحت تأثير آلة الإعلام والدعاية الهوليوودية، وتم ربط وتعريف كلمة "عالمية" بما تراه هوليوود

في تعريف "العالمية"

بقلم: صفية عامر

 

في تعريف "العالمية"
في تعريف العالمية

يبدو أن العرب وقعوا تحت تأثير آلة الإعلام والدعاية الهوليوودية، وتم ربط وتعريف كلمة "عالمية" بما تراه هوليوود، وما تعترف به هوليوود، ومن تستدعيه هوليوود للعمل داخل ستوديوهاتها.

عودة إلى بداية الصناعة سنجد أن دول كثيرة كانت تسير جنبا إلى جنب مع هوليوود في الصناعة مثل اليابان منذ عام 1899، أي سبقت هوليوود بثماني سنوات، في مصر بدأت عام 1917، مصر كانت جواز مرور كل الفنانين العرب لفتح أبواب الشهرة والمجد ومازالت رغم الأزمة التي تحيط بصناعة السينما والقائمة منذ سنوات. ولكن تعددت الأسباب التي حالت دون حصول مصر على جائزة دولية منها عدم الاحساس بأهمية تلك الجوائز وأهمية المشاركة، الأخطاء الإخراجية، الاعتماد في جانب الموسيقى التصويرية على المنتخبات العالمية الموسيقية .... وغيرها.

حتى مشاركات مصر المتتالية في مهرجان موسكو فترة خمسينات وستينات القرن الماضي كان الجانب السياسي يتغلب على الجانب الفني. مع الدورة الأولى لمهرجان "كان" السينمائي الدولي، شاركت مصر بقوة، وإن كانت الغلبة للمخرج الراحل "يوسف شاهين"، لكن كان التواجد والمشاركة مستمرة، ونافست أفلام مصرية على الجائزة الأقوى وهي "السعفة الذهبية" وكذلك في قسم "نظرة خاصة"، قبل أن تغيب بشكل شبه كامل بسبب انهيار الصناعة.

في السابق كان الفنانون المصريون حريصين على التواجد في أروقة المهرجانات الدولية للاطلاع على الجديد من حيث الموضوعات، أو الجديد في التقنيات، لكن الجيل الجديد للأسف بلا جذور أو ثقافة.

بعد هزيمة اليابان في الحرب العالمية الثانية، تأخرت الصناعة كغيرها بسبب الانهيار الكامل الذي أصابها مما جعل الغلبة للصناعة في الغرب، ولكن مع النمو الاقتصادي أعيد فتح الاستدويوهات ودارت الكاميرات وظهر المخرج الأعظم في تاريخ السينما بشكل عام "أكيرا كوروساوا" ليحصد أول جائزة دولية من مهرجان فينيسيا عن فيلمه الأشهر "راشومون"، ويقال أنه بسبب تلك الجائزة، نشأت فكرة جائزة "أفضل فيلم أجنبي" في جائزة الأوسكار.

السينما الإيرانية بلغة وموضوعات شديدة المحلية فرضت نفسها على الساحة العالمية، ونالت أرفع الجوائز من مهرجانات "كان"، "برلين"، "فينيسيا" حتى جوائز "الأوسكار"، "جولدن جلوب" وكذلك "البافتا" البريطانية كأحسن فيلم أجنبي.

عن طريق المخرج "يلماز جوناي" نالت تركيا أول سعفة ذهبية عن فيلم "الطريق"، وحاليا يغرد المخرج "نوري بيلجي جيلان" عالميا وحيدا، وتلقى أفلامه التقدير الذي يليق بها والجوائز التي تستحقها من أرفع المهرجانات، وله تواجد يكاد يكون بشكل سنوي في مهرجان "كان"، منذ أول مشاركاته عام 1995.

على الخريطة أيضا تتواجد السينما الكورية، الدنماركية، الفرنسية والإيطالية

لا شك أن عاملي اللغة والتقنية يجعلان الغلبة لهوليوود، اللغة الإنجليزية لم تعد قاصرة على الولايات المتحدة الأمريكية وانجلترا فحسب، اللغة أصبحت Common  وهي اللغة الرسمية – بشكل غير رسمي – لكل المراسلات في كل المجالات بين دول العالم المختلفة.

ولكن لماذا وجب على نجومنا وفنانينا حتى يعترف بهم عالميا أن تتقاطع مسيرتهم مع هوليوود؟ من أعطى هذا الحق لهوليوود دون غيرها؟، الإجابة ببساطة هم العرب أنفسهم، تم الانسحاق بشكل كامل للمنتج الأمريكي، كل القنوات العربية المتخصصة في السينما الأجنبية سواء المفتوحة أو المشفرة، تعتمد بشكل كامل على الأعمال الأمريكية، بدلا من أن يكون الإعلام حامل مشعل التثقيف الفني وإطلاع المشاهدين على مدارس فنية مختلفة.

لكن ما لا يدركه الكثيرون أن كل الجوائز الأمريكية مثل "الأوسكار"، "جولدن جلوب" وكذلك "الإيمي الدولية" هي جوائز محلية بامتياز تحتوي فقط على جائزة وحيدة لأفضل عمل أجنبي، لكن الدعاية القوية والفعاليات الخاصة بحفل توزيع الجوائز هي من جعلت منها في ذهن المتابعين أهم من أعرق المهرجانات الدولية، ومرة أخرى يدان الإعلام في هذا الأمر.

على نفس النهج سارت بوليوود، دعاية "جعجعة" قوية لكنها على عكس "الأوسكار" بلا طحن، مستوى الأعمال "مخدرات" في معظمها، نادرا ما تجد عمل سينمائي قوي من حيث الصورة والكادر أو الإخراج، نادرا ما تجد عمل يناقش الواقع داخل الهند، حتى أهم جائزة فنية هندية Zee Rishtey Awards  سارت على نفس نهج "الأوسكار" شكلا وتفصيلا وحتى اللغة، لكن الجديد والمستغرب والمضحك في آن، هو أنها منذ عام 2004 لا تقام في الهند – ونستثني نسخة 2018 حيث أقيمت في مومباي - في كل عام تقام بلد مختلف!!!

بإنتاج بريطاني ومخرج بريطاني "داني بويل"، وبتشاركية بين سيناريست بريطاني "سيمون بوفوي" وآخر هندي "فيكاس سواروب"، نال فيلم "Slumdog Millionaire" أو "المليونير المتشرد"، ثماني جوائز أوسكار، عن طفل فقير يشارك في النسخة الهندية من برنامج "من سيربح المليون"، لنتابع حياته وما جرى فيها خلال رحلته نحو الفوز المنشود، ولإن الفيلم يعري ويرصد واقع الحياة في الهند، فقد قوبل بهجوم عنيف لما اعتبره النقاد في الهند والصحافيين ابتزازا لمشاعر الفقراء في الهند، وتقديم صورة مبتذلة عن مشاكل الأحياء العشوائية الفقيرة.

"لا يريدون رؤية واقعهم ورغبتهم في الانتقال إلى عالم آخر، عالم أفلام بوليوود" هكذا تحدثت الناقدة السينمائية الهندية جوبتا"، وأضافت "فجأة يعرض فيلم واقعي كهذا، الحقيقة الصادمة على شاشة السينما، عندئذ يقول كثيرون: لا نريد رؤية مثل تلك الأفلام، إننا نريد أن نستمتع بوقتنا فحسب داخل دور العرض السينمائية".

هدف "التسلية" هدف مشروع، لكن في الصناعة الهندية طغى على المعنى العام للسينما، من الغوص في المحلية من خلال صورة وسيناريو قوي، العمل الدرامي كما يجب أن يكون هو الذي يتخطى حاجز اللغة والزمان والمكان، يتخطى العادات والتقاليد المحلية حتى لو كان يرصدها، ليشمل الإنسان بشكل مجرد فيتفاعل معه المشاهد من أدنى الأرض إلى أقصاها، ولهذا فالسينما الهندية شديدة الفقر في هذا الجانب.

دعنا نسأل السؤال بشكل عكسي، لماذا أصبح جورج كلوني وليوناردو دي كابريو عالميين وهما لما يشتركا في أعمال خارج نطاق الولايات المتحدة الأمريكية؟، الحقيقة هما عالميان بحكم الشهرة والانتشار، لكن لم يفز أيا منهما بجائزة دولية لزمن طويل.

وهنا وجب علينا توضيح معنى "العالمية" لأن لها أكثر من مدلول:

-        أن يكون للنجم جمهور خارج حدود بلده.

-        أن يشارك في الدعاية محليا أو إقليميا بحكم الاشتراك في اللغة لمنتج عالمي.

-        أن يتواجد في إنتاج مشترك مع دول أخرى.

-        أن يفوز بجائزة دولية وهو التعريف الأقوى.

بالنتيجة نستطيع القول أنه ومع الأسف يفوز بكلمة "عالمي" في أذهان المشاهد البسيط الأعلى صخبا وليس الأعلى قيمة فنية.

اقرأ أيضا

عندما تتحول صدفة إلى مأساة | 3 Identical Strangers

COMMENTS

الاسم

اتجاهات وأفكار,8,أحداث من التاريخ,4,أخبارعلمية,1,أسرار تاريخية,12,أعمال مترجمة,3,اقتصاد,8,اقتصاد عالمي,7,الشرق الأوسط,11,أمام العدسة,11,تاريخ,24,تحليلات إخبارية,16,ترجمات علمية,2,ثقافة وأدب,38,حكايات أدبية,4,دراسات ثقافية وأدبية,6,دراماتيك,11,روايات وكتب,12,رياضة,9,سياسة,46,سينما,13,شؤون مصرية,3,شخصيات تاريخية,7,شعر ونثر,17,علوم وتكنولوجيا,11,فلك وفضاء,3,فنون وسينما,32,قضايا معاصرة,19,كرة قدم,9,كمبيوتر وإنترنت,3,مسارات مختلفة,3,مساهمات القراء,39,مقالات وتحليلات,51,ملفات سياسية,42,
rtl
item
صفحة أخيرة: في تعريف "العالمية"
في تعريف "العالمية"
يبدو أن العرب وقعوا تحت تأثير آلة الإعلام والدعاية الهوليوودية، وتم ربط وتعريف كلمة "عالمية" بما تراه هوليوود
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEg-QHng57KpgjCI_X5_HxelI86G59FnofbOAaYX8Iia3y8Gwh_dXuQkIwufgVsMe9U_FkPnOm6TY2PejDVVlUu-Tf3JQJYZhFksAmOw0dumZWpx1k04gdeBYgMTCuOlmZtmvS3wQXbA0DYAKa5gNxNCAOy-6Bsr40Bfn_iyMmYvLWHWhESvhy5MauUB/w640-h486/%D9%81%D9%8A%20%D8%AA%D8%B9%D8%B1%D9%8A%D9%81%20%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%8A%D8%A9.jpg
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEg-QHng57KpgjCI_X5_HxelI86G59FnofbOAaYX8Iia3y8Gwh_dXuQkIwufgVsMe9U_FkPnOm6TY2PejDVVlUu-Tf3JQJYZhFksAmOw0dumZWpx1k04gdeBYgMTCuOlmZtmvS3wQXbA0DYAKa5gNxNCAOy-6Bsr40Bfn_iyMmYvLWHWhESvhy5MauUB/s72-w640-c-h486/%D9%81%D9%8A%20%D8%AA%D8%B9%D8%B1%D9%8A%D9%81%20%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%8A%D8%A9.jpg
صفحة أخيرة
https://www.saf7a-a5era.com/2023/01/globalization-definition.html
https://www.saf7a-a5era.com/
https://www.saf7a-a5era.com/
https://www.saf7a-a5era.com/2023/01/globalization-definition.html
true
4387532385212111926
UTF-8
Loaded All Posts Not found any posts VIEW ALL Readmore Reply Cancel reply Delete By Home PAGES POSTS View All RECOMMENDED FOR YOU LABEL ARCHIVE SEARCH ALL POSTS Not found any post match with your request Back Home Sunday Monday Tuesday Wednesday Thursday Friday Saturday Sun Mon Tue Wed Thu Fri Sat January February March April May June July August September October November December Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sep Oct Nov Dec just now 1 minute ago $$1$$ minutes ago 1 hour ago $$1$$ hours ago Yesterday $$1$$ days ago $$1$$ weeks ago more than 5 weeks ago Followers Follow THIS PREMIUM CONTENT IS LOCKED STEP 1: Share to a social network STEP 2: Click the link on your social network Copy All Code Select All Code All codes were copied to your clipboard Can not copy the codes / texts, please press [CTRL]+[C] (or CMD+C with Mac) to copy Table of Content