العاشقان.. تاريخ لعبة السلطة والجماهير | (حكايات من دفتر الوطن)

SHARE:

في كتاب (حكايات من دفتر الوطن)؛ حكى "صلاح عيسى" قصة عاشقين من عصر المماليك، وتحديدا في زمن قنصوة الغوري الذي مات تحت سنابك خيل سليم الأول في مرج دابق

العاشقان.. تاريخ لعبة السلطة والجماهير | (حكايات من دفتر الوطن)

 (بقلم / سيرجي كوربوف)

العاشقان.. تاريخ لعبة السلطة والجماهير | (حكايات من دفتر الوطن)
القاهرة في العصر المملوكي

القصة كانت لإثنين من العُشَّاق؛ هما "نور الدين المشالي" قاض من قضاة المذهب الحنفي، و"فاطمة" زوجة صديقه "غرس الدين خليل"

البداية

في كتاب (حكايات من دفتر الوطن)؛ حكى الأستاذ "صلاح عيسى" قصة من نهايات عصر المماليك، وتحديدا في زمن آخر سلاطينهم "قنصوة الغوري" الذي مات تحت سنابك خيل السلطان "سليم الأول" في معركة مرج دابق؛ وذلك قبل احتلاله مصر وضمها تحت راية الدولة العثمانية الممتدة الأطراف..

القصة كانت لإثنين من العُشَّاق؛ هما "نور الدين المشالي" قاض من قضاة المذهب الحنفي، و"فاطمة" زوجة صديقه "غرس الدين خليل"، والذي كان أحد قضاة الشافعية..

"نور" و"فاطمة" عاشا قصة حبهم المُحرَّمة في زمن يمتلئ بالفساد والفقر والمرض والجهل.. زمن اضطر فيه "نور" و"غرس الدين" أن يدفعا مبلغا من المال (المعلوم) لشيوخ قضاة مذاهبهم حتى يعينوهما كنائبين لهم..

وبالمثل؛ لقد دفع شيوخ القضاة للسلطان "قنصوة الغوري" مبالغ من (المعلوم) حتى يوضعوا على رأس مناصبهم..

الدعارة اعترفت بها الدولة وكانت تجمع ضرائب من البغايا والعاهرات، وتُعيِّن امرأة اسمها (الضامنة)

 

عصر التناقضات

هذه الفترة كان المبدأ السائد: (لو أردت التعيين في أي منصب رسمي في الدولة؛ ادفع المعلوم).. ومن يدفع المعلوم يبحث عن كيفية جمعه وتحصيله من الناس والعامة بالإضافة إلى الأرباح والمكاسب طبعا..

العصر المملوكي الأخير كان عصرا مليئا بمتناقضات عجيبة..

الظاهر في المجتمع المصري وقتها كان الوقار، لكن تحت السطح انتشر الزنا والفجور والشذوذ.. والدعارة اعترفت بها الدولة وكانت تجمع ضرائب من البغايا والعاهرات، وتُعيِّن امرأة اسمها (الضامنة) لتُسَجِّل اسم أي عاهرة ستعمل في الدعارة..

 "شميس" يرى القاضي "نور" يقترب من بيت صاحبه "غرس الدين"، ثم يطرق الباب، ويدخل بسرعة

 

نور وفاطمة

نعود لـ "نور" و"فاطمة"، وقصتهما القديمة المتجددة دوما في كل العصور..

في يوم قرر "غرس الدين" أن يذهب إلى حلقة ذكر في رحاب الإمام "الليث".. وأثناء خروجه من بيته وقت الغروب وجد جاره "شميس" جالسا على (المصطبة)، فدعاه لاصطحابه للحلقة، لكن "شميس" –الذي كان بينه وبين فاطمة بدايات علاقة أنهتها فاطمة بمجرد دخول نور الدين لحياتها- رفض، وقرر أن يستمر في الجلوس أمام البيت، لينظر إلى دار "غرس الدين" بحسرة، ويتمنى أن يرى "فاطمة" ليُعيد معها بوادر العلاقة السابقة..

فجأة يرى خادمة "فاطمة" خارجة من البيت بسرعة، فيتبعها، ليجدها واقفة قرب بيت "نور" مع واحد من خدمه..

يفهم "شميس" القصة ويختبئ قريبا من بيت "غرس الدين".. ظلام الليل يزيد، و"شميس" يرى القاضي "نور" يقترب من بيت صاحبه "غرس الدين"، ثم يطرق الباب، ويدخل بسرعة..

"شميس" يهرع ليبلغ الزوج المغدور به، فيعود إلى بيته بأسرع من البرق، ويفاجئ العاشقين المنتشيين في غرفة نومه، ثم ينهال عليهم ضربا..

الصوت يسري في ظلمة الليل، والجيران يبدأون في فتح الأبواب والشبابيك..

يأمر الحاجب بضربهما ضربا مبرحا، ويجرَّسهما عندما يأمر بمرورهما في شوارع المحروسة على حمارين وهم فوقهما بالعكس

 

حاجب الحجاب

"فاطمة" وعشيقها يتوسلان لزوجها علَّه يسترهما، لكنه لا يبالي، ويترك معهما حراس من خدمه، ثم يجري على حاجب الحجاب حتى يبلغه بالجريمة المنكرة..

الحاجب يأمر بالقبض على العاشقين فيعترفان بجريمتهما وخيانتهما، كتابة وبدون أي ضغوط..

يأمر الحاجب بضربهما ضربا مبرحا، ويجرَّسهما عندما يأمر بمرورهما في شوارع المحروسة على حمارين وهم فوقهما بالعكس، ثم يعودان مرة أخرى لدار الحاجب ويُضربا بالكرابيج..

بعد هذا العذاب، قرر الحاجب الإفراج عنهما، لكنه طلب المعلوم وكان 100 دينار لكل منهما..

"نور الدين المشالي" دفع المعلوم، و"فاطمة" لم تكن تمتلك شيئا لأن زوجها وضع يده على كل أملاكها..

الحاجب أرسل له، وعندما حضر، طلب منه المعلوم أو الرشوة حتى يُفرج عن المرأة الزانية..

جُن "غرس الدين خليل" وثار على الحاجب.. كيف وهو الشاكي أن زوجته تزني وتخونه، يطالبه الحاجب بثمن خروجها من السجن؟!

الحاجب يقرر معاقبة الزوج، فيحبسه ويأمر بتعذيبه حتى يكشف عن مكان نقود إمرأته التي أخذها..

النتيجة تكون أن يُسجن الزوج، والمرأة الخائنة تخرج من الحبس؛ كإجراء طبيعي يعكس كل المعايير المتناقضة في هذه المرحلة من عمر مصر..

 يقال أن السلطان قد ظهر عليه الغضب الشديد، وظل يمشي من هنا لهناك وهو يهمهم بسباب غير مفهوم

 

السلطان الغاضب

السلطان "قنصوة الغوري" كان يمر بأحد الأحواش في القلعة، فرآه ابن "غرس الدين خليل" – الطفل الصغير الذي كان يحفظ القرآن في الحوش..

العاشقان.. تاريخ لعبة السلطة والجماهير | (حكايات من دفتر الوطن)
السلطان قنصوة الغوري

استجمع الصبي شجاعته، وذهب للسلطان ليحكي له ما حدث من أعاجيب انتهت بخروج الزاني والزانية من السجن، ودخول الزوج المطعون في شرفه بدلا منهما..

يقال أن السلطان قد ظهر عليه الغضب الشديد، وظل يمشي من هنا لهناك وهو يهمهم بسباب غير مفهوم..

أمر "الغوري" باستدعاء القضاة إلى مجلسه، وعندما حضروا قبَّلوا الأرض بين أقدامه، والرعب يسيطر على كيانهم..

انفجر فيهم السلطان متهكما بغضب، وقائلا أنهم يدعون للفخر، لأن نوابهم يشربون الخمر ويزنون ويبيعون الأوقاف لحسابهم.. وأصر أن يسمع من أحد القضاة الذين حضروا التحقيق كيف اعترف القاضي الزاني "نور الدين المشالي".. ولما سمع منه، سأله: وما حكم الشرع؟!

فرد القاضي: أن يُرجما تنفيذا لحد الله..

فأمر "الغوري" برجمهما على مشهد من الناس، بعد أن أخذ الحكم من شيوخ القضاة.. وأمر أيضا بالقبض عليهما من جديد وإعداد موقع الرجم..

الغريب أن السلطان والقضاة وكل الحضور لم يذكروا أي سيء عن حاجب الحجاب الذي أخرج الرجل والمرأة المُثبَت عليهما الزنا من السجن..

موجة من الخوف عصفت بالقاهرة، وخاف باقي الزناة والعاهرات، فتوقفت أنشطتهم انتظارا لما سيسفر عنه الوضع الجديد المُقلق

 

حديث المدينة

انتشر وسط الناس الخبر، وتحدث المصريون عن السلطان الذي أمر بتنفيذ الشرع وتطبيق حد الزنا الذي لم يثبت تطبيقه منذ عهد الخلفاء الراشدين..

موجة من الخوف عصفت بالقاهرة، وخاف باقي الزناة والعاهرات، فتوقفت أنشطتهم انتظارا لما سيسفر عنه الوضع الجديد المُقلق..

في اليوم التالي انشغل السلطان في المحمل المُرسَل من مصر إلى أراضي الحجاز.. اليوم الذي استطاع فيه أحد أصدقاء "نور الدين المشالي" أن يستجمع أفكاره لإنقاذ صديقه من الرجم.. هذا الرجل هو "شمس الدين الزنكلوني".

استطاع "الزنكلوني" أن يبعث برسالتين إلى "نور" و"فاطمة" في سجنهما يأمرهما فيها بتغيير اعترافهما بالزنا، وإنكار ما حدث بينهما في تلك الليلة..

من شيخ لآخر ذهب الرجل، وكان كلما رأى أحد المشايخ فتوى الشيخ "برهان الدين" صدَّق عليها ولم يغير عنها شيئا

 

فتوى الزنكلوني

بعد ذلك طلب الرجل فتوى من شيوخ القضاة؛ كانت الفتوى على هيئة سؤال مكتوب: رجل زنا واعترف بالزنا، ثم رجع عن اعترافه، فهل يسقط عنه الحد أم لا؟

بدأ "الزنكلوني" جولته بشيخ وقاض جليل له مقام عال عند أغلب القضاة، وهو الشيخ "برهان الدين بن أبي شريف"..

عندما قرأ "برهان الدين" السؤال، كتب: إذا رجع الزاني عن الإقرار باعترافه بالزنا، سقط عنه حد الرجم، وغير ذلك من الحدود..

 ومن شيخ لآخر ذهب الرجل، وكان كلما رأى أحد المشايخ فتوى الشيخ "برهان الدين" صدَّق عليها ولم يغير عنها شيئا..

كاد السلطان أن يُجَن، فسبَّهم جميعا، ثم عزل شيوخ القضاة من مناصبهم

 

مصر بلا قضاة

بعدما فرغ السلطان من إعداد المحمل، وقرر تنفيذ الحد، وجد المتهمين قد عدلا اعترافهما، وأنكرا فعلتهما.. واستشاط غضبا عندما وجد فتاوى العلماء تسقط تطبيق الحد، فصرخ: يا مسلمين.. رجل يذهب لبيت رجل آخر ويفسق في زوجته، ويُقبض عليه تحت اللحاف معها، ثم يعترف.. وتقولون أن له حق الرجوع؟!

ثم أرسل إلى قاضي قضاة الحنفية، وعندما جاء ناقشه في الفتوى، فأنكرها القاضي، وقال للسلطان أنه أول من يقيم حد الزنا بعد الرسول صلى الله عليه وسلم، وأنه مجدد الدين، وصاحب دولة العدل.. ثم نصحه بعقد مجلس قضائي يجمع شيوخ القضاة ليتناقشوا في الأمر..

عُقِد المجلس وكان من ضمن أعضائه القاضي "برهان الدين" الذي أصر على فتواه، ووافقه كل القضاة في ذلك، وكاد السلطان أن يُجَن، فسبَّهم جميعا، ثم عزل شيوخ القضاة من مناصبهم.

وفي اليوم التالي أمر بإحضار "شمس الدين الزنكلوني"، وعندما جاء أسفل القلعة نزل له وطرحه أرضا، وأمر بضربه بالعصا ألف ضربة وأولاده كل واحد 600 ضربة، ثم أمر بنفيهم إلى الواحات..

يقال أن مصر ظلت خمس أيام كاملة بلا قضاة حينها؛ فلم يُعقَد زواج، ولم يتم طلاق، وتعطلت القضايا واضطربت الأحوال..

أمر السلطان بعد ذلك بألا يدخل عليه أحد وهو يرتدي عمامة القضاة، ورفض كل محاولات الأمراء للشفاعة في القضاة المفصولين..

جاء الناس ليشاهدوا نهاية قصة عشق محرمة حدثت في أحد بيوت القاهرة

 

نهاية عاشقين

بعد ذلك؛ أمر السلطان قنصوة الغوري بشنق "نور الدين" و"فاطمة" على باب القاضي "برهان الدين بن أبي شريف"، فنُصبَت المشنقة هناك، وتهامس الناس بأن السلطان سيشنق القاضي، وساد الذعر بينهم، ثم اتضحت الحقيقة عندما جيء بالعاشقين من سجنهما وشنقا في نفس اللحظة ووجههما متقابلين.. وجاء الناس ليشاهدوا نهاية قصة عشق محرمة حدثت في أحد بيوت القاهرة..

في نفس اليوم أصدر السلطان قرارا بتعيين 4 قضاة آخرين للمذاهب الأربعة، وعدَّل نظام القضاء كله، حيث قلَّص عدد النواب، وأشرف بشخصه على تعيينهم..

 ردح من الزمن عاشت فيه القاهرة داخل أزمة فضيحة "نور الدين المشالي" وعشيقته "فاطمة"

 

ألعاب السلطة

ردح من الزمن عاشت فيه القاهرة داخل أزمة فضيحة "نور الدين المشالي" وعشيقته "فاطمة"؛ هذه الأزمة التي فجرها السلطان وأصر على تأجيج نارها، فانتشرت أخبارها وسط الناس..

وفي النهاية اتضح أن "قنصوة الغوري" كان يلعب ألعاب السياسة المعروفة لإلهاء الناس عن أحوالهم.. فالعام الذي وقعت فيه الأحداث كان ممتلئا بالبلاء؛ غلاء شديد في أسعار القمح، وطاعونا استمر لأشهر، ومحاولة استيلاء على السلطة من بعض المماليك، والفساد الذي استشرى في أركان الدولة فجعل المصريين لا يكادون يجدون لقمة عيشهم.

فضيحة تصدَّر لها السلطان بنفسه؛ حتى يلفت الأنظار عن فشله على كل الأصعدة وفي كل المناسبات، وحتى يعيد تدوير سيرته بين العامة كحامي حِمى الدين وراعيا للأخلاق الحميدة ومدافعا عن قِيَم الجماهير.

قصة "نور" وفاطمة" هي قصة مصر القديمة المتجددة، القصة التي يمكن اعتبارها دليلا ومُرشدا لكل الطغاة الذين تناوبوا على هذا الوطن..

اقرأ أيضا: رحلة البحث عن الخبز الحافي | محمد شكري والسيرة الذاتية للفقر والمعاناة

اقرأ أيضا: تحت المظلة | كيف رسم نجيب محفوظ بقلمه سيريالية النكسة؟!

COMMENTS

الاسم

اتجاهات وأفكار,4,أحداث من التاريخ,2,أخبارعلمية,1,أسرار تاريخية,12,أعمال مترجمة,3,اقتصاد,3,اقتصاد عالمي,3,الشرق الأوسط,3,أمام العدسة,5,تاريخ,20,تحليلات إخبارية,14,ترجمات علمية,2,ثقافة وأدب,26,حكايات أدبية,4,دراسات ثقافية وأدبية,6,دراماتيك,8,روايات وكتب,6,رياضة,6,سياسة,30,سينما,8,شؤون مصرية,3,شخصيات تاريخية,6,شعر ونثر,10,علوم وتكنولوجيا,9,فلك وفضاء,3,فنون وسينما,20,قضايا معاصرة,13,كرة قدم,6,كمبيوتر وإنترنت,1,مسارات مختلفة,2,مساهمات القراء,13,مقالات وتحليلات,38,ملفات سياسية,30,
rtl
item
صفحة أخيرة: العاشقان.. تاريخ لعبة السلطة والجماهير | (حكايات من دفتر الوطن)
العاشقان.. تاريخ لعبة السلطة والجماهير | (حكايات من دفتر الوطن)
في كتاب (حكايات من دفتر الوطن)؛ حكى "صلاح عيسى" قصة عاشقين من عصر المماليك، وتحديدا في زمن قنصوة الغوري الذي مات تحت سنابك خيل سليم الأول في مرج دابق
https://1.bp.blogspot.com/-SLPTlFlwRKA/X59DaIXXFbI/AAAAAAAAFbA/BiiJBZbyPKAaEEt_HjfSsPbIZ91u3HwRwCLcBGAsYHQ/w640-h360/%25D8%25A7%25D9%2584%25D9%2582%25D8%25A7%25D9%2587%25D8%25B1%25D8%25A9%2B%25D9%2581%25D9%258A%2B%25D8%25B9%25D8%25B5%25D8%25B1%2B%25D8%25A7%25D9%2584%25D9%2585%25D9%2585%25D8%25A7%25D9%2584%25D9%258A%25D9%2583.jpg
https://1.bp.blogspot.com/-SLPTlFlwRKA/X59DaIXXFbI/AAAAAAAAFbA/BiiJBZbyPKAaEEt_HjfSsPbIZ91u3HwRwCLcBGAsYHQ/s72-w640-c-h360/%25D8%25A7%25D9%2584%25D9%2582%25D8%25A7%25D9%2587%25D8%25B1%25D8%25A9%2B%25D9%2581%25D9%258A%2B%25D8%25B9%25D8%25B5%25D8%25B1%2B%25D8%25A7%25D9%2584%25D9%2585%25D9%2585%25D8%25A7%25D9%2584%25D9%258A%25D9%2583.jpg
صفحة أخيرة
https://www.saf7a-a5era.com/2020/11/the-2-lovers.html
https://www.saf7a-a5era.com/
https://www.saf7a-a5era.com/
https://www.saf7a-a5era.com/2020/11/the-2-lovers.html
true
4387532385212111926
UTF-8
Loaded All Posts Not found any posts VIEW ALL Readmore Reply Cancel reply Delete By Home PAGES POSTS View All RECOMMENDED FOR YOU LABEL ARCHIVE SEARCH ALL POSTS Not found any post match with your request Back Home Sunday Monday Tuesday Wednesday Thursday Friday Saturday Sun Mon Tue Wed Thu Fri Sat January February March April May June July August September October November December Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sep Oct Nov Dec just now 1 minute ago $$1$$ minutes ago 1 hour ago $$1$$ hours ago Yesterday $$1$$ days ago $$1$$ weeks ago more than 5 weeks ago Followers Follow THIS PREMIUM CONTENT IS LOCKED STEP 1: Share to a social network STEP 2: Click the link on your social network Copy All Code Select All Code All codes were copied to your clipboard Can not copy the codes / texts, please press [CTRL]+[C] (or CMD+C with Mac) to copy Table of Content